فوائد فقد الوزن

فوائد فقد الوزن

إليك فيما يلي نظرة عامة على متوسط الفوائد التي تنتج عن إنقاص 10 في المائة( وهو ما يعادل 10 كجم أو 23 رطلا ً) من وزن الشخص البالغ 100 كجم أو( 230 رطلا ً).
يقل خطر الوفاة المبكرة بمقدار 35 في المائة.
ينخفض ضغط الدم الانقباضي بمعدل 10 نقاط كما ينخفض ضغط الدم الانبساطي بمعدل 30 نقطة.

 

ينخفض مستوى الكوليسترول منخفض الكثافة بمعدل 15 في المائة.

 

تنخفض خطورة الوفاة نتيجة التعقيدات المصاحبة لمرض السكر بمعدل 30 – 40 في المائة.

 

تنخفض خطورة الوفاة نتيجة الإصابة بمرض السرطان المرتبط بالسمنية بمعدل 40 – 50 في المائة.

 

مرض السكر من النوع 2

يعاني من هذا المرض ما يقرب من 1,4مليون شخص في المملكة المتحدة، بل وهناك احتمال لوجود مليون شخص آخر مصابين به ولكن لم تكتشف حالتهم إلى الآن. وهذا طبقاً لما أقرته جمعية مرضى السكر بالمملكة المتحدة.

 

في بعض الأحيان يطلق على مرض السكر من النوع 2 اسم" البداية المتأخرة" لأنه على النقيض من مرض السكر من النوع 1، يظهر مرض السكر من النوع 2 في فترة ما بعد البلوغ.

 

كما أن زيادة الوزن هنا تمثل عامل خطورة كبيرا ً. فهناك ما يزيد عن 80 في المائة من البالغين المصابين بمرض السكر من النوع 2 كان مؤشر كتلة الجسم لديهم يزيد عن 25 عندما تم اكتشاف إصابتهم بهذا المرض. كما يتزايد عدد المصابين بهذا المرض بين الأطفال والمراهقين نظراً لتزايد معدل السمنة بينهم.

 

تحدث الإصابة بمرض السكر من النوع 2 نتيجة فشل الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس في الجسم في التحكم في مستوى السكر في الدم على النحو السليم( مقاومة الأنسولين).

 

أو عندما يفشل البنكرياس في إنتاج الكمية الكافية التي يحتاجها الجيم من الأنسولين. توضح الأبحاث أن الوزن الزائد؛: خاصة حول منطقة الوسط. يزيد من مقاومة الجسم للأنسلوين ومن ثم يحتاج البنكرياس للعمل بمجهود أكبر لتعويض هذا الأمر. كما أن ارتفاع نسبة السكر في الدم تتسبب في ظهور بعض الأعراض مثل العطش الشديد والرؤية غير الواضحة والإرهاق والتبول بشكل متكرر.

 

كذا، ينتج عن ارتفاع نسبة الأنسولين في الدم بعض المشكلات الآخرى؛ مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الدهون المتعددة في الدم. إن جميع ما سبق يعرض الأشخاص المصابين بمرض السكر من النوع 2 لخطر كبير للإصابة بأمراض القلب والسكتات. كما يمكن أن يتعرض من لا يتبع علاجاً معيناً لهذا المرض إلى الإضرار بعينيه وكليتيه وأعصابه ودورته الدموية أيضا ً.

 

أمراض السرطان

أوضح معهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة أن السمنة تحتل المرتبة الثانية بعد التدخين من حيث كونها من الأسباب التي يمكن منعها والتي تؤدي للإصابة بالسرطان. إن العلاقات التر تربط بين زيادة الوزن والإصابة بالسرطان. إن العلاقات التي تربط بين زيادة الوزن والإصابة بمرض السرطان تعد معقدة.

 

كما أن معظمها يكون غير واضح وغير مفهوم. على الرغم من ذلك. يبدو أن السمنة من الممكن أن تحدث خللاً في عمل بعض الهرمونات. وهذا ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطورة الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان الحساسة تجاه اضطراب الهرمونات لدى النساء، مثل سرطان الرحم وسرطان المبايض وسرطان عنق الرحم وسرطان البطانة الداخلية للرحم أيضا ً.

 

كما ترتبط زيادة دهون منطقة البطن ( عندما يتخذ الجسم شكل ثمرة التفاح) بمستويات خطورة عالية للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء بعد فترة انقطاع الطمث كما أن هناك احتمالا بوجود علاقة بين الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي؛ مثل سرطان القولون أو سرطان المستقيم. واتباع نظام غذائي عالي الدهون ومنخفض الألياف. وهو ما يؤدي إلى زيادة وزن الجسم.

 

ارتفاع ضغط الدم

يتم قياس ضغط الدم عن طريق أخذ قرائتين ضغط الدم الانقباضي( القراءة الأولى – الرقم الأكبر – التي يتم أخذها عندما تنقبض عضلة القلب) وضغط الدم الانبساطي |( القراءة الثانية – الرقم الأصغر – التي يتم أخذها عندما تنبسط عضلة القلب).

 

يتمثل المعدل الطبيعي لضغط الدم في 120 / 80. ومن ثم تعبر القراءة التي تزيد عن 140 / 90 بشكل مستمر عن ضغط الدم عال وغير صحي قد لا تظهر الأعراض علىا لكثيرين من المصابين بأرتفاع في ضغط الدم. يبد أن ذلك الأمر لا يعني عدم وجود مشكلة. فمن الممكن أن يتسبب الإهمال في علاج ضغط الدم المرتفع في الإصابة بالسكتة أو أمراض القلب أو تلف في عضو من أعضاء الجسم.

 

إن زيادة الوزن ليست السبب الوحيد وراء ارتفاع ضغط الدم فتناول كميات كبيرة من الأملاح وانخفاض مستوى النشاط تعد جميعها عوامل تساهم في هذا الأمر. والخبر السار هنا هو أنه بالإضافة إلى فقد الوزن يغير في النظام الغذائي المتبع وأسلوب الحياة فهو طريقة سريعة وفعالة لتقليل ضغط الدم.

 

مرض المرارة

أثبتت إحدى الدراسات الموسعة أن النساء ذوات الوزن الزائد يكونون أكثر عرضة للإصابة بحصوات في المرارة بنسبة 33 في المائة عن النساء اللاتي يتمتعن بوزن صحي. إن حصوات المرارة تعد من الأثار الجانبية المؤلمة لتكون الدهون في الدم. حيث تنتج عن تجمع الكوليسترول في المرارة والتي تلعب دوراً ي عملية الهضم. وتعتبر الإصابة بسرطان المرارة من المضاعفات نادرة الحدوث.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد