أهمية الألياف للصحة

أهمية الألياف للصحة

تأتي الألياف الغذائية في شكلين غير القابلة للذوبان والقابلة للذوبان. وكما يوحى الأسم. لا تتحلل الألياف الغذائية غير القابلة للذوبان في القناة الهضمية؛ فهي تمر مباشرة عبرها موفرة كتلة تساعد الطعام والفضلات على التحرك بشكل أكثر كفاءة عبر الجهاز الهضمي وتحد من المشكلات التي تصيب الأمعاء. مثل الإمساك – أما بالنسبة للألياف القابلة للذوبان.

 

فتتحلل في القناة الهضمية وتقوم بوظيفة مختلفة فهي تساعد على تقليل نسبة الكوليسترول في مجرى الدم ومن ثم تكون مفيدة لصحة القلب. من المصادر الجيدة للألياف الغذائية غير القابلة للذوبان تلك المتمثلة في الأطعمة المصنوعة من نخالة القمح؛ مثل حبوب الإفطار المصنوعة من النخالة والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والمكرونة المصنوعة من الدقيق الكامل والخضروات والحبوب.

 

وتوجد الألياف القابلة للذوبان في حبوب الإفطار غير المصنوعة من القمح، كتلك المصنوعة من الشوفان والشعير والجاودار – والفواكه.

 

هناك العديد من الأسباب الوجيهة التي تدفع الراغبين في الرشاقة إلى تضمين العديد من الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الألياف في نظمهم الغذائية. فمثل هذا النوع من الأطعمة يعد بطيئاً في تناوله ومضغه؛ وهذا ما يساهم في شعورهم بالشبع – كذا تكون هذه الأطعمة غير كثيفة الطاقة، وهذا ما يجعل من الممكن تناول كميات كبيرة منهم دون اكتساب كميات كبيرة من السعرات الحرارية ونظراً لأن مرورها عبر الجهاز الهضمي يكون بطيئاً ويساعد هذا على دوام الشعور بالشبع والمساعدة في منع" هجوم الرغبة في تناول الوجبات الخفيفة" عنك.

 

إن الراغبين في الرشاقة الذين بدءوا في تناول كميات أكبر من الألياف قد يشعرون بالانتفاخ أو يلاحظون ظهور زيادة في أوزانهم في بادئ الأمر: إن هذا الأمر قد يكون أثراً قصير المدى نظراً لامتصاص الألياف للماء. ومن ثم، يساعد شرب كميات كبيرة من السوائل على جعل نظام جسمك يسير بسلاسة من جديد وبافتراض أن إجمالي القدر الذي يحصل عليه الجسم من الطاقة قد قل. سوف ينقص الوزن بمرور الوقت.

 

انتبه جيداً لحصص الطعام

إن معرفة أنواع الأطعمة التي يمكن تناولها عند إنقاصك لوزنك أمر ومعرفة الكمية التي يمكن تناولها من كل نوع من تلك الأنواع أمر آخر. فمعظم الأشخاص لا يكترثون لحساب ووزن الكميات التي يتناولونها من الأطعمة والمشروبات إلا إذا كانوا يحاولون إنقاص أوزانهم.

 

إن أحجما حصص العديد من الأطعمة سابقة التجهيز قد زادت خاصة في الحلويات والوجبات الخفيفة والأطعمة السريعة ووجبات المطاعم. نتيجة لذلك، أصبح منا لسهل أن تفقد القدرة على معرفة ماهية الحصص القياسية من الأطعمة في التوازن الكلي للنظام الغذائي الصحي.

 

يجب أن تعرف

أضرار الكحوليات

مما لا شك فيه أن الامتناع عن تناول الأنواع المختلفة من المشروبات الكحولية. مثل النبيذ الأحمر والبيرة، يعد مفيداً للصحة بشكل كبير فالسعرات الحرارية الموجودة بتلك المشروبات تعد فارغة – ومن ثم لا توفر أية قيمة غذائية للجسم بأي حال من الأحوال.

 

كما أن للمشروبات المحولية تأثير سيء على جوانب أخرى فهي تبعث على الاكتئاب وعدما لثقة بالنفس. كما أنها تجعلك تشعر بالحاجة لتناول الأطعمة المملحة والوجبات الخفيفة وتضعف من القدرة على التحكم في الذات إن الامتناع تماما ً عن تناول تلك المشروبات يعد وسيلة سهلة لتقليل السعرات الحرارية دون أن يفقدك بالتأكيد أية قيم غذائية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد